لقاءات تلفزيونية مميزة ..
  • سهيل الدراج | صحيفة أرقام

صناعة الفشل


لم يعد الفشل في زمننا هذا خطئاً عابرا، كون ان وسائل التقنية الحديثة عملت على معالجة الاخطاء التى تقع بشكل عفوى وتتسبب في الفشل، فنظام الايزو على سبيل المثال يساعد على اكتشاف الاخطاء وتصحيحها والعمل على عدم تكرارها من خلال معالجة الاسباب التى ادت اليها .. وانظمة الكمبيوتر المتعددة المحاسبية والانتاجية جميعها تعمل على تقليل الاخطاء التى تقود الى الفشل .. لكن عند البعض (ونسأل الله الا نكون منهم ) اصبح الفشل صناعة لها اسس ومعايير وقواعد يتورثها الاجيال جيلا بعد جيل .. لن اطيل عليكم وسأستعرض بعضاً من ملامح هذه الصناعة العظيمة ، وهي على النحو التالي :


1- (أنا رايح للدوام) .. كيف لا، فالدوام هو الهدف لا العمل بحد ذاته ، فانت مطلوب منك ان تداوم حتى لو كنت خلال الدوام نائما، أومنشغلا بالجوال، او بخفة الدم مع الزملاء، او بشرب الشاي والقهوة وخصوصا اذا كنت مقرباً من (السيد الرئيس) .. وطبعا لابد من الخروج للفطور أولاً، ثم الصلاة ثانياً ، وتوصيل اخوانك واهلك الى المدرسة ثالثاً !!.. وبهذه الطريقة تستطيع هدر الموارد وتتقاضى أجراً دون مقابل ، وتساهم في مفاقمة خسائر المجتمع من خلال عدم انجاز معاملات الاخرين، الذين خرجوا هم الاخرين من (دوامهم) او من (عملهم) ..


2- (ما أدري) عندما بحثت عن هذه الكلمة في الانساب، وجدت ان حمولة (ما ادري) هي من اكبر الحمولات قاطبه، وافراد هذه الحمولة هم من الاجواد الذين لايشق لهم غبارا ، فهم المؤسسين الاوائل لـ (صناعة الفشل) على مستوى العالم، وتتميز هذه الكلمة بأنها تُريح الرأس، وتستطيع استخدامها في جميع الاوقات وفى جميع المراحل العمرية، ومن قبل جميع افراد العائلة، وبموجبها لا يمكن ان تقع في الخطأ اطلاقا .. لكن مع الاسف افراط البعض في استخدام هذه الكلمة بدأ يتسبب في تسرب سر هذه الصناعة العظيمة .. فاذا سألك شخص ما هى الاوراق المطلوبه، قل له (ما ادري)، طيب كم تستغرق هذه المعامله، والله (ما ادري)، لكن لما يسألك شخص سؤال مباغت (وش اسمك او وش اسم ابوك ) وتقول له (ما ادري) هنا تحدث الكارثة .. لذا احذر ان تقع في هذا الخطأ الجسيم في المرات القادمة ..


3- (بكره) هذه الكلمة تحديدا عندما تفتح القاموس لتبحث عن مرادف كلمة (فشل) ستجدها من ضمن المرادفات، فأخونا الحبيب صاحب مقولة (انا رايح للدوام)، اذا افترضنا انه موجود جسديا (بالدوام) فإذا واجهه مراجع بالصدفة، وساله عن شيء ما طبعا سيقول له (ما ادري)، لكن خلينا نفترض انه نسى يقول (ما ادري)، فما الحل ؟ .. الحل بسيط جدا هو ان يقول له : تعال (بكره) .. احذر ثم احذر ان تنجز اى شيء في نفس اليوم فهذا بالضرورة يؤدى الى فشل (صناعة الفشل) ..


4- (يقولون) طبعاً اذا اردت ان تنقل اى شيء، تعميم رسمى، خبر من وكالة الانباء، قرار محكمة .. انتبه تذكر المصدر حتى لو تعرفه ومتاكد منه .. عوضا عن ذلك قل: (يقولون) ان يوم الخميس القادم اجازة اليوم الوطنى ) ..!!


5- (اكذب ثم اكذب ثم اكذب) .. طيب الكذب ليس من صفات المؤمنين بنص الحديث .. مهوب مشكلة لاتصير معقد .. اى احد يسالك لازم تجاوب اجابه بعيده عن الصواب، هذه من اسرار (صناعة الفشل) ..!!


6- (سيستم داون) طبعا هذه المقولة انتجت في الاصل في البنوك، وبالتالى احذر ان تستخدمها الا اذا كنت تعمل في بنك او مستشفى وعملك يحتاج الى كمبيوتر.. اليوم الاول تقول: (ما ادري)، واليوم الثاني تقول: راجعنا (بكره)، واليوم الثالث تقول: ( سيستم دون) وبذلك تريح راسك من العملاء المزعجين الذين يحبون الجدال ..


وحتى نكون عمليين اكثر دعنا ناخذ مثال من الواقع ،، ناصر موظف في .. طوووووط .. احم احم .. (واضح المعنى) .. وجاك مراجع يسال عن استدعاء الكترونى قدمه بالنت ويبى يتابع وش صار عليه .. طبعا سنفترض ان الموظف راح للدوام (يعنى راح ليداوم وليس ليعمل، وبالتالي ماراح تاخذ منه لاحق ولا باطل) .. يا عزيزى ابغى مكتب الاستعلامات، اين هو ؟ .. والله (ما ادري) .. راح المراجع وسال وعرف انك انت موظف الاستعلامات، وجاك زعلان .. ( يا اخى كيف تقول ما ادرى ومكتبك هذا هو مكتب الاستعلامات ؟!!) .. معليش ما انتبهت، وش بغيت بالضبط ؟ ابغى اسال عن معاملة رقم ...، طيب مرنا (بكره) .. يا اخوى انا تعبان وجاى من مكان بعيد .. قلت لك (بكره) يعنى (بكره) .. راح المراجع المسكين وقد ضيع يومه كله في هذه الدائرة وفى زحمة الطرقات واستهلك الكثير من البنزين (المدعوم او المرفوع عنه الدعم)، ورجع للبيت ومزاجه مضروب يفرغ الشحنات السلبية في زوجته وابناءه (طبعا زوجته بفعل تكرار هذه الحالات تطلقت منه بعد سنتين وابناءه تشردوا بين بيت جدهم وزوجة ابيهم) .. اليوم الثاني جاء المراجع وساله عن رقم المعاملة، ماذا سيكون الرد ؟ .. (يقولون) انها ما جتنا حتى الان، وبعد اسبوع : (يقولون) انها راحت للمدير، وبعد اسبوع ثاني : (يقولون) انها رفضت ..!! طيب وش اسوى، اقدم مرة ثانية ؟ .. طع شورى رح بيتك ولا تقدم شيء، (يقولون) انك بتلبس تهمه وبيسجنونك ..


هكذا اخوانى تتم صناعة الفشل باحتراف تام، ويجب الا تعتقدوا ان الفشل ياتى بالصدفة، انها صناعة من اعرق الصناعات .. ونتائجها معروفة جدا لايجوز ان نتجادل فيها .. اعذرونى على استخدام لهجة شعبية، فرواد صناعة الفشل لايحبذون العربية الفصحى .. اترككم في رعاية الله .


رابط المقال في صحيفة أرقام