لقاءات تلفزيونية مميزة
  • محمد طامي العويد | صحيفة الرياض العدد 14863

خبير في الاقتصاد الدولي لـ «الرياض» : التوقعات بتواصل انخفاض مبيعات السيارات حول العالم 10% في عام 2


أضفت التقارير الصادرة لمبيعات السيارات داخل الولايات المتحدة والتي كشفت عن انخفاض حاد في المبيعات خلال الربع الأخير من عام ,2008 صورة قاتمة لمستقبل صناعة السيارات حول العالم ، ما جعل مصانع السيارات الكبرى تقف حائرة بين الخسائر والإفلاس وخطط الإنقاذ وهي تتلقى ضربات موجعة بفعل أزمة الائتمان المالي التي تسببت في إفلاس الكثير من المصارف والمؤسسات المالية وشركات التأمين وأثرت في صناعة السلع المعمرة ومنها على وجه الخصوص صناعة السيارات.

وعزز من رمادية هذه الصورة تقارير مبيعات السيارات في الولايات المتحدة الصادرة عن شهر يناير 2009 كأكبر سوق للسيارات في العالم، لتكشف عن أسوأ شهر يناير 2009 في مبيعات السيارات في الولايات المتحدة منذ العام 1963م أي منذ حوالي 45 عاما، حيث بلغت عن شهر يناير 656,976 وحدة ، مما يجعل المعدل السنوي لمبيعات السيارات في الولايات المتحدة عند 9,6 ملايين وحدة، بانخفاض مقداره 40% مقارنه بمعدل سنوي مقداره 16 مليون وحدة خلال العقد الأخير.

هذا وتصدر صانعو السيارات الأمريكيون الثلاث (جنرال موتورز، فورد، وكرايسلر) قائمة الهبوط في المبيعات ، وكان أكبر الخاسرين هو شركة كرايسلر التي انخفضت مبيعاتها بمقدار 55% لتسجل 62.157 وحدة مقارنة ب 137.392 وحدة عن نفس الشهر العام الماضي، وجاء في المركز الثاني من ناحية أكبر الخاسرين شركة جنرال موتورز التي انخفضت مبيعاتها بمقدار 48.8%، محققة مبيعات 129.227 وحدة مقارنة ب 252.565 وحدة من نفس الشهر للعام الماضي، وجاءت فورد في المركز الثالث بانخفاض قدره 40.2% بمبيعات بلغت 93.506 وحدة مقابل 156.391 وحدة العام الماضي. كذلك لم تسلم شركات السيارات اليابانية من المصير الأسود الذي يواجه صناعة السيارات العالمية، فقد تعرضت تويوتا (أكبر شركة يابانية وأكبر شركة للسيارات في العالم من ناحية الإيرادات) لانخفاض في مبيعاتها عن شهر يناير بمقدار 32%، في حين انخفضت نيسان بحوالي 30%، وهوندا ب 28%.

وكان أكبر الخاسرين كرايسلر التي انخفضت مبيعاتها 69%، تلاها فولفو بانخفاض 64%، ثم بونتياك وهمر بانخفاض 60% ، ثم دوج وجيب وسوزوكي وشيفروليت بانخفاض تراوح بين 49% إلى 50%، كما انخفضت مرسيدس وميركوري وكاديلاك وبيوك وساب بمقدار تراوح بين 43% إلى 45%، فيما كانت المفاجأة الكبرى هي ارتفاع مبيعات ثلاث ماركات، هي هيونداى التي ارتفعت ب 14.3%، وسوبارو ب 8% و كيا ب 3.5%. وبلغت مبيعات السيارات في العالم كله 66.5 مليون سيارة عام 2008م، مقارنة ب 71 مليون سيارة عام 2007م بانخفاض بلغ 6.3%. وتنظر الآلاف من وكالات السيارات حول العالم بترقب لما سيسفر عنه الوضع خلال المرحلة القادمة كونه يرتبط في المقام الأول بتدفق الإمداد بالسيارات مع تضارب التوقعات بحدوث تغيير في استراتيجيات الإدارة والتسويق لهذه الوكالات كسياسة تبدو ملحة مع استمرار هذه الأزمة خاصة بعد ورود أنباء من داخل أحد هذه المصانع بنيتها تقليل سقف الإنتاج ، في الوقت الذي ألمح مصدر مسؤول من داخل جنرال موتورز عن نية الشركة إغلاق ما يقرب من 1100 وكالة لبيع سياراتها داخل أمريكا.

وحول هذه التقلبات قال ل"الرياض" سهيل الدراج الخبير في الشؤون الاقتصادية الدولية إن الوضع الراهن لصناعة السيارات العالمية ومن خلال وكالات وموزعي السيارات حول العالم وبالذات داخل المنطقة العربية أو منطقة الخليج تحديداً لا يمكن فصله عن هذه الأزمة وتبعاتها، إلا أنه من غير المنطقي ربطه بالكامل، على اعتبار أن أساس المعضلة نشأ بفعل أزمة ائتمان عالمية عصفت بالاقتصاد الأمريكي بشكل مباشر".

وقال الدراج إن دول الخليج كانت بمنأى عن هذه العاصفة، منوهاً إلى أن أزمة الائتمان كانت وطأتها على قطاع السيارات من خلال إحجام الأفراد عن الإنفاق بعد أن ضعفت دخولهم وتحول الكثير منهم لقائمة العاطلين عن العمل بعد موجة كبيرة من تسريح الموظفين وهي ما أعطت صورة سيئة لأكبر اقتصاد في العالم، ويمكن تبرير استقرار الوضع في منطقتنا من خلال بعده عن هذه المعطيات إذا ما استثنينا العامل النفسي الذي يلعب دوراً قد يكون مؤثراً نظراً للطبيعة الهيكلية خليجياً والمنفتحة خارجياً على دول المنطقة والعالم. وبقراءة تحليلية حول هذا الوضع والتوقعات لما يسفر عنه الوضع خلال المرحلة طبقاً للأحداث الجارية قال الدراج إن العام 2008م شهد حدثاً مهماً جداً تمثل في تراجع شركة جنرال موتورز عن صدارة السيارات العالمية لصالح تويوتا موتورز اليابانية ، حيث استطاعت تويوتا أن تبيع 8.972.000 سيارة عام 2008م متفوقة على جنرال موتورز التي باعت 8.356.000 سيارة.

وقال إن هذا التبادل في المراكز أفقد (ديترويت) مدينة السيارات الأمريكية المركز الأول عالمياً لصالح تويوتا اليابانية، مشيراً إلى أن هذا التقدم طالما حلمت به تويوتا بعد أن تراجعت مبيعات جنرال موتورز 11% عن عام 2008م بالكامل، مقابل تراجع 4% فقط لشركة تويوتا. وقال إن العام عام 2008م شهد تراجعاً في مبيعات السيارات في الولايات المتحدة بمقدار 17.7% لتسجل مبيعات قدرها 13.3 مليون سيارة مقارنة ب 16.2 مليون سيارة في عام 2007م، وهو أدنى مستوى منذ 1980م, كما انخفضت مبيعات السيارات في أوروبا الغربية من 16.9 مليون سيارة في العام 2007م الى 15.4 مليون سيارة في 2008م بانخفاض بلغ 8.2%. وتوقع الدراج أن تواصل مبيعات السيارات في العالم انخفاضها بمقدار 10% خلال عام 2009م ليصل عدد الوحدات المباعة الى 60 مليون سيارة ، فيما توقع أن تنخفض مبيعات السيارات في الولايات المتحدة ب 8% خلال عام 2009 لتصل الى 12.24 مليون سيارة، متوقعاً كذلك ان يكون الوضع أسوأ في أوروبا وتنخفض المبيعات بمقدار 12% لتسجل 13.55 مليون سيارة عام 2009م.

وبالعودة إلى الوراء، وتحديدا إلى أوضاع صناعة السيارات العالمية أثناء فترات الركود الاقتصادي, قال الدراج أنه في ركود عام 1974م حققت مبيعات السيارات انخفاضا مقداره 21%, وقال أن ذلك ما اعتبر يومها انه الانخفاض الأكبر على الإطلاق، لكن صناعة السيارات تعافت بعد مرور سنتين من الانخفاض المتوالي, وفى ركود عام 1980 انخفضت مبيعات السيارات بمقدار 19% ليصبح ثاني أسوأ هبوط في تاريخ هذه الصناعة، لكنها تعافت بعد انخفاض استمر لمدة أربع سنوات متواصلة.

وأضاف أن ركود عام 2008م أدى إلى انخفاض مبيعات السيارات بمقدار 17.7% وهو ثالث أسوأ انخفاض في تاريخ صناعة السيارات ، وبدأ الانخفاض خلال عام 2008م ، متوقعاً أن يستمر للعام 2009م، قبل أن يشهد العام 2010م بداية الانتعاش الحقيقي للاقتصاد الأمريكي والعالمي وصناعة السيارات العالمية.

وبتحليل الأوضاع من داخل صناعة السيارات اليابانية والكورية الجنوبية أوضح الدراج أن هذه الشركات وفى خضم هذه الأحداث استطاعت تحسين حصتها السوقية على حساب منافسيها مصنعي السيارات الأمريكيين، حيث رفعت تويوتا اليابانية حصتها السوقية داخل الولايات المتحدة من 16.5% إلى 17.9%، كما رفعت هوندا حصتها من 9.4% إلى 10.8% ، ونيسان من 7.3% إلى 8.2%، وتمكنت هونداي الكورية من رفع حصتها من 1.6% إلى 3.7%, وقال أن مبيعات السيارات اليابانية والكورية مجتمعة شكلت ما مقداره 50% من سوق السيارات في الولايات المتحدة الأمريكية وهو الأعلى على الإطلاق بعد انخفاض حصة السيارات الأمريكية مجتمعة إلى 42.5% , مشيراً إلى أنه رقم قياسي في الانخفاض لم يتحقق من قبل.

وعن الوضع في أكبر شركة كورية جنوبية أوضح الدراج أن هيونداي استطاعت أن تغرد خارج السرب لتسجل أفضل أداء في المبيعات عن شهر يناير مقارنة بالعام الذي قبله، وقال إن ذلك جاء بفضل برنامجها الذي أطلقته مؤخراً في الولايات المتحدة والذي يسمح للعملاء بإعادة سياراتهم إن فقدوا وظائفهم، مبيناً أن ذلك هو ما أعطى اطمئناناً للعملاء وجعلهم يفضلون هيونداى ذات السعر المنخفض واستهلاك الوقود الأقل نسبياً مضيفاً أن الشركات الكورية الجنوبية هيونداى وكيا موتورز استفادت من الانخفاض الحاد في العملة الكورية الجنوبية مقابل الدولار، حيث فقدت حوالي 31% من قيمتها خلال آخر 12 شهرا، في حين أن هذه الميزة لم تكن متوفرة لمصنعي السيارات اليابانيين الذين ارتفعت عملتهم ( الين الياباني ) بمقدار 19% أمام الدولار الأمريكي في آخر 12 شهرا.

وتوقع الخبير في الشؤون الاقتصادية أن تتوج السوق الصينية في شهر يناير الحالي رسمياً بتفوقها لأول مرة في التاريخ على نظيرتها الأمريكية من ناحية عدد المركبات المباعة ، وقال إن الأرقام البيعية لمبيعات السيارات في السوق الصيني تشير إلى أنها قد تتجاوز 750.000 سيارة، في حين أن عدد السيارات المباعة في السوق الأمريكي بلغ 657.000 سيارة عن شهر يناير 2009م. وفى ألمانيا (رابع أكبر اقتصاد في العالم)، قال الدراج " انخفضت مبيعات شركة أودي للسيارات الألمانية الفارهة لأول مرة منذ 14 سنة، بعد أن تراجعت مبيعاتها في الولايات المتحدة عن شهر يناير بمقدار 26% إلى 4722 وحدة مقارنة ب 6418 وحدة تم بيعها في يناير العام الذي قبله ، وشمل الانخفاض جميع الموديلات ، وكانت أودي وهي إحدى الشركات التابعة لفولكس واجن، قد حققت العام الماضي برغم كل الصعوبات العالمية ارتفاعا في مبيعاتها مقداره 4.1% للعام الثالث عشر على التوالي، واستطاعت أن تبيع لأول مرة مليون سيارة وهو رقم قياسي لم يتحقق من قبل, وأعلنت الشركة في وقت سابق عن تقليص عدد أيام وساعات العمل لتخفيض الإنتاج ، مع المحافظة على القوى العاملة التزاماً منها بالتعهد الذي قطعته بعدم تسريح العمالة ..

وأضاف الدراج أنن التوقعات داخل سوق السيارات الألمانية – طبقاً للأرقام المعلنة من قبل جمعية مصنعي السيارات الألمان – تشير إلى حدوث انخفاض في مبيعات السيارات الألمانية هذه السنة بنسبة 6.5% ، مشيراً إلى أن مبيعات السيارات في السوق الألمانية كانت قد انخفضت 14% عن شهر يناير 2009 لتسجل 189.400 سيارة ، في حين أن صادرات السيارات الألمانية انخفضت 39% لشهر يناير لتسجل 227.700. وقال الدراج إن مصنعي السيارات الألمان قد يستطيعون الحفاظ على سوقهم الداخلي دون هبوط بل تحقيق نمو بسيط لأن الحكومة الألمانية تخطط لتحفيز سوق السيارات الداخلي من خلال تحمل الدفعة المقدمة للمشترين الذين سيقررون شراء سيارات جديدة . وفى الأرجنتين تم الإعلان عن انخفاض حاد في مبيعات السيارات عن شهر يناير بلغ 39% مقارنة بشهر يناير العام الماضي ، وذكر تقرير صادر عن جمعية مصنعي السيارات في الأرجنتين أن عدد الوحدات المصنعة انخفض 55% ، كما انخفضت صادرات السيارات الأرجنتينية 60% في شهر يناير مقارنة بنفس الفترة العام الماضي ، وكان الرئيس الأرجنتيني كريستينا فرنانديز قد أعلن في ديسمبر الماضي عن خطة مقدارها مليار دولار امريكي ، للمساعدة في بيع 100.000 سيارة بتمويل منخفض الكلفة للعملاء في محاولة لتجنيب المصانع الخسائر وتسريح العمالة التى تبلغ 150.000 عامل يعملون في هذا القطاع الحيوي للاقتصاد الارجنتينى الذى يشكل 36% من حجم الصادرات الصناعية للأرجنتين..

المقال كاملا بصيغته الصحفية كما ورد في صحيفة الرياض