لقاءات تلفزيونية مميزة ..
  • سهيل الدراج | صحيفة ارقام

مطلوب عضو مجلس إدارة


أكثر من 26 الف سيرة ذاتية وردت الى صندوق البريد الخاص باحدى الشركات ليحظى المتقدم بفرصة ان يكون (عضو مجلس ادارة) ..!!، لكن لماذا هذا العدد الضخم ؟ ماذا سيفعل هذا العضو؟ وما هى المسؤوليات التى سيتحملها ؟ وما هى المكافآت والحوافز التى سيجنيها ؟ دعنا نرى ونشاهد ..


مجلس الادارة في الشركات هو الجهة المنوط بها ادارة الشركة وهى التى تختار الرئيس التنفيذى للشركة، وبالتالي فهى مسؤولة اولاً وأخراً عن اخفاقة اذا اخفق وعن نجاحه اذا نجح .. كما ان مجلس الادارة مسؤول عن تحقيق اهداف الشركة التى يشكل الربح عمودها الفقري، وتمتد مسؤولية مجلس الادارة الى وضع الانظمة والاليات التى تضمن سير العمل بالشكل الصحيح، اضافة الى تفعيل دور المراجعة المالية والحوكمة وتقييم الاداء بشكل مستمر وتصحيح الانحرافات، يعنى باختصار قيادة الشركة الى بر الأمان ..


وقوة المجلس تنبع من قوة أعضائه ومكانتهم العلمية والادارية، وقدرتهم على التقويم والتصويب وإتخاذ القرارات الجوهرية التى تنقل الشركة الى الأعلى او تهوى بها الى الحضيض، لكن مع مرور الزمن أصبح مجلس الادارة جهة تشريفية وليس جهة تشريعية، فأحيانا يتم اختيار الأعضاء ذوى الأسماء المشهورة، وأحيانا يتم البحث عن الأعضاء ذوى الشخصيات الضعيفة، وأحيانا اخرى يتم البحث عن أعضاء لإكمال العدد فقط .. وبهذا أصبحت الشركات المساهمة مساهمة بالشكل فقط، ومحدودة بالمسؤولية ، وفردية بالقرارات .. وهذا ماجعل الكثير من الشركات المساهمة تغرق في مستنقع الفشل ..


عضو مجلس الادارة لاعلاقة له بالفشل، فامتيازاته محصنة ضد الخسائر، فهو سيحصل على المكافآة المادية، و(البرستيج) الاجتماعي، والاستقبال الحار عند حضوره إجتماعات المجلس، وستظهر صورته في مجلة الشركة، وربما يحظى بتعيين أبناءه أو أقاربه ضمن موظفى الشركة ..!!، لكن هذا العضو ساهم دون أن يشعر(في حال حدوث الخسارة) في تعطيل التنمية الاقتصادية، واحباط المساهمين، وخسارة مدخراتهم، وسقوط مؤشر سوق الأسهم ..


وبذلك يكون عضو مجلس الإدارة قد استفاد من المجلس دون تعب ودون مسؤولية ، بل ان بعض الاعضاء يكون عضوا في اكثر من 10 مجالس ادارة، واذا افترضنا ان مكافآة العضو السنوية 200,000 ريال فان مجموع مكافآت هذا العضو ستصل الى 2 مليون ريال، نعم (2) مليون ريال صدق او لا تصدق .. لذا سأبدأ من اليوم بالبحث عن إعلانات (مطلوب عضو مجلس ادارة ..!!)، لكنى سأكون على استعدادٍ لتحمل المسؤولية الأخلاقية في الدنيا، والمحاسبة أمام ملك الملوك في الاخرة .. حفظكم الله من كل شر، والتقى بكم قريباً في مجلس الادارة ..


فى امان الله ..


رابط المقال في صحيفة أرقام