• سهيل الدراج | صحيفة أرقام

أرقام × أرقام


الارقام هى الاساس في عالم المال والاعمال بل هى الاساس في ثورة الديجيتال الحديثة ، لذا اخترت مقالى الاول في موقع ارقام (العزيز على قلبي) ان يكون عن الارقام .. فشكراً لكِ ارقام ..


الارقام هى عقل وروح التداول في اسواق المال، وهى ايضاً نواة القرارات الاستثمارية ، فيصعب مثلا ان نقول سنشتري هذا السهم ذو العائد الجيد، بل يجب ان نقول عوضا عن ذلك سنشترى هذا السهم ذو العائد على راس المال 22%، وهكذا .. والارقام تعنى الكثير عندما نتعلم قرائتها وتحليلها بالشكل الصحيح وتصبح ذات فائدة عظيمة لمتخد القرار سواءا كان القرار ماليا او اداريا او شخصيا .. لكنها لاتعنى شيئا على الاطلاق لمن اختار الجهل طريقا لاتخاذ قراراته الاستثمارية ..


ذهب ذات مرة الى طبيب نفسي، فقال له الطبيب لابد ان تتخلص من الاوهام ، وان تخالط اصحاب العقول الرشيدة، ولا تفكر الا فيما ترى امامك .. فعاد الى منزله واخذ بنصائح الطبيب، فوجد ان حياته كانت مليئة بالأوهام والافتراضات الخيالية .. فذهنه مليئ بالعبارات التالية : ( هذا الى يجيب العلم ) ، ( لابد تعرف لك هامور)، (لايمكن ان تربح الا بالخشاشيات والتامين ) ، (هذه توصية مضمونة) .. وما الى ذلك من هذه الخزعبلات التى تنتشر في بيئة التداول ، وصنعت منها مع مرور الزمن مستنقعاً ذهنياَ اقرب الى الطرافة منه الى العلم والحقيقة ..


اذا كنت متعباً من هموم الدنيا ذات يوم واردت ان (توسع صدرك) فاذهب الى المنتديات او الى وسائل التواصل الاجتماعية وانظر بام عينك مايكتب خلال جلسات التداول، بل ان ماتراه وتسمعه يصبح بعد فترة قاموساً للمفردات الضحلة، فقد كنت اشاهد يوما احدى القنوات الاقتصادية واستمع لاحد "المحلليين" وهو يقول (الهوامير تخلصوا من الاسهم، او باللهجة المحلية الهوامير رشوا الاسهم !!) .. فاين الارقام في هذه التحليلات او الخزعبلات .. لاوجود للارقام ..


كم هو جميل ان تستمع الى طرف اخر يشاركك نفس اللغة ونفس المفردات، وهذا مانراه دائما على القنوات الاقتصادية العالمية المتخصصه فنستمع دائما الى الارقام تكون حاضرة لتدعيم وجهات النظر والتحليلات .. كالحديث مثلا عن تاثير الانتخابات الامريكية على اسواق المال، وكيف ان الرئاسة عندما تكون ديموقراطية تساهم في انعاش الاقتصاد وبالتالي الارتفاع في اسواق الاسهم وتحقيق القمم التاريخية، والعكس بالعكس عنما تكون الرئاسة من الجمهوريين .. هذا الطرح لايمكن ان يكون مقنعا او ذو فائدة الا بعرض الارقام والاحصائات .. كذلك لايمكن ان نبرر ارتفاع اسواق الاسهم العالمية الا بارقام اقتصادية ، واخرى ذات علاقة بنتائج الشركات، وثالثة تتحدث عن تدفق الاموال من والى اسواق المال ..


لذا عزيزى المتداول وعزيزي القارئ ابنى بيتا صغيرا للارقام في ذهنك ودعه يكبر ويكبر ، واعتنى به دوما بمخالطة اصحاب العقول الرشيدة ، والاقلام السديدة ، وابتعد عن الخزعبلات واصحابها .. فأسواق المال هى واقع وارقام وليست خيال وأوهام .. في أمان الله ..


رابط المقال في صحيفة أرقام